عباد الرحمن بأخلآق القرآن
درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل Dsadfs11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الكريم / أختى الكريمة

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا .
ويسعدنا كثيرا التعريف بنفسك
.. أو إنضمامك لأسرة منتدانا المتواضع
وجزاكم الله خيرا

درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل 4221581864


اهلا وسهلا بكـ , لديك: 8 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام فاطمة الزهراء
عضو مبدع
عضو مبدع
ام فاطمة الزهراء

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
عدد المساهمات : 605
عدد النقاط : 1048
تقيم الاعضاء : 11

درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل Empty
مُساهمةموضوع: درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل   درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل I_icon_minitimeالخميس 03 مارس 2011, 4:45 pm






الفصل السابع:






القرآن والسنة لا تعارض بينهما ولا تعارض في ذاتهما، إنما يقع التعارض حسب فهم المخاطب





القول المفيد على كتاب التوحيد لمحمد بن صالح بن عثيمين – 2/93



وهذه مسألة ينبغي أن يفطن لها الإنسان فيما يأتي من النصوص الشرعية مما ظاهره التعارض، فيحمل كل واحد منها علي الحال المناسبة ليحصل التآلف بين النصوص الشرعية.





القول المفيد على كتاب التوحيد لمحمد بن صالح بن عثيمين – 2/252



إذا صحت الأحاديث عن رسول الله ، فإنا نضرب بما عارضها عرض الحائط، لكن إذا قدر أننا رأينا الشيء بأعيننا، وأدركنا بأبصارنا وحواسنا، ففي هذه الحال يجب أن نسلك أحد أمرين:




الأول: محاولة الجمع بين النص والواقع إن أمكن الجمع بينهما بأي طريق من طرق الجمع.




الثاني: إن لم يمكن الجمع تبين ضعف الحديث، لأنه لا يمكن للأحاديث الصحيحة أن تخالف شيئاً حسياً واقعاً أبداً، كما قال شيخ الإسلام في كتابه " العقل والنقل ":



" لا يمكن للدليلين القطعيين أن يتعارضا أبداً، لأن تعارضها يقتضي إما رفع النقيضين أو جمع النقيضين، وهذا مستحيل، فإن ظن التعارض بينهما، فإما أن لا يكون الخطأ من الفهم، وإما إن يكون أحدهما ظنياً والآخر قطعياً ".




فإذا جاء الأمر الواقع الذي لا إشكال فيه مخالفاً لظاهر شيء من الكتاب أو السنة، فإن ظاهر الكتاب يؤول حتى يكون مطابقاً للواقع







القول المفيد على كتاب التوحيد لمحمد بن صالح بن عثيمين - 3/360



وكل شيء في كتاب الله تعالى تظن فيه التعارض فيما يبدو لك فأعد النظر فيه مرة بعد أخرى حتى يتبين لك.





قال الله تعالى: {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا} [النساء: 82]







القواعد المثلى في صفات الله وأسمائه الحسنى لمحمد بن صالح بن عثيمين – ص62



ليس في المعقول الصريح ما يمكن أن يكون مقدما على ما جاءت به الرسل وذلك لأن الآيات والبراهين دالة على صدق الرسل وأنهم لا يقولون على الله إلا الحق وأنهم معصومون فيما يبلغونه عن الله من الخبر والطلب لا يجوز أن يستقر في خبرهم عن الله شيء من الخطأ كما اتفق على ذلك جميع المقرين بالرسل من المسلمين واليهود والنصارى وغيرهم، فوجب أن جميع ما يخبر به الرسول عن الله صدق وحق لا يجوز أن يكون في ذلك شيء مناقض لدليل عقلي ولا سمعي فمتي علم المؤمن بالرسول أنه أخبر بشيء من ذلك جزم جزما قاطعا أنه حق وأنه لا يجوز أن يكون في الباطن بخلاف ما أخبر به وأنه يمتنع أن يعارضه دليل قطعي ولا عقلي ولا سمعي وأن كل ما ظن أنه عارضه من ذلك فإنما هو حجج داحضة وشبه من جنس شبه السوفسطائية، وإذا كان العقل العالم بصدق الرسول قد شهد له بذلك وأنه يمتنع أن يعارض خبره دليل صحيح كان هذا العقل شاهدا بأن كل ما خالف خبر الرسول فهو باطل فيكون هذا العقل والسمع جميعا شهدا ببطلان العقل المخالف للسمع







درء تعارض العقل والنقل لشيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن تيمية - 1/111



والعقل الصريح عندهم - أي: عند أهل السنة - يوافق النقل الصحيح، وعند الإشكال يقدمون النقل ولا إشكال؛ لأن النقل لا يأتي بما يستحيل على العقل أن يتقبله، وإنما يأتي بما تحار فيه العقول، والعقل يصدق النقل في كل ما أخبر به ولا العكس.




ولا يقللون من شأن العقل؛ فهو مناط التكليف عندهم، ولكن يقولون: إن العقل لا يتقدم على الشرع - وإلا لاستغنى الخلق عن الرسل - ولكن يعمل داخل دائرته، ولهذا سموا أهل السنة لاستمساكهم واتباعهم وتسليمهم المطلق لهدي النبي .



قال الله تعالى: {فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [القصص: 50]





الوجيز في عقيدة السلف الصالح لعبد الحميد الأثري - ص157



مما ينبغي اعتقاده أن نصوص الكتاب والسنة الصحيحة والصريحة في دلالتها، لا يعارضها شيء من المعقولات الصريحة، ذلك أن العقل شاهد بصحة الشريعة إجمالا وتفصيلا، فأما الإجمال، فمن جهة شهادة العقل بصحة النبوة وصدق الرسول ، فيلزم من ذلك تصديقه في كل ما يخبر به من الكتاب والحكمة.




وأما التفصيل، فمسائل الشريعة ليس فيها ما يرده العقل؛ بل كل ما أدركه العقل من مسائلها فهو يشهد له بالصحة تصديقا وتعضيدا، وما قصر العقل عن إدراكه من مسائلها، فهذا لعظم الشريعة، وتفوقها،



ومع ذلك فليس في العقل ما يمنع وقوع تلك المسائل التي عجز العقل عن إدراكها، فالشريعة قد تأتي بما يحير العقول لا بما تحيله العقول.




فإن وجد ما يوهم التعارض بين العقل والنقل، فإما أن يكون النقل غير صحيح أو يكون صحيحاً ليس فيه دلالة صحيحة على المدعى، وإما أن يكون العقل فاسداً بفساد مقدماته.




فمن احتج - مثلا- في إنكار الصفات الإلهية بأن لازم ذلك إثبات آلهة مع الله، فقد احتج بعقل غير صحيح؛ بل لا يجوز تسمية ذلك عقلاً أصلاً؛ إذ لا يجوز في العقل وجود موجود مجرد عن الصفات؛ بل هو من أعظم الممتنعات العقلية؛ لأنه يستلزم رفع النقيضين، حيث يقال: هو موجود ولا موجود، ولا يقال هذا في حق المخلوق، فلا يستلزم إثبات المخلوق متصفا بصفات السمع والبصر والكلام والحياة أن يتعدد المخلوق، بحيث تكون كل صفة منها إنسانا قائما بنفسه، وهذا معلوم البطلان في حق المخلوق، وبطلانه في حق الخالق أظهر وأولى فبهذا عقل فاسد لا يقاوم النقل الصحيح الصريح من آيات الصفات وأحاديثها.





وقد يكون النقل مكذوبا والعقل صحيحاً، كما في حديث يروى عن أبي هريرة أنه قال: قيل يا رسول الله: مم ربنا؟ قال: ((من ماء مرور، لا من أرض، ولا من سماء، خلق خيلاً فأجراها فعرقت، فخلق نفسه من ذلك العرق.. )).




ففي هذا الكتاب وأمثاله لا يقال إنه يعارض دليل العقل، فلا يصلح أن يكون دليلا فضلا عن أن ينسب إلى الشرع ليعارض به العقل، علاوة على أن الأدلة الشرعية تنقضه وتبطله.وقد يكون النقل صحيحاً، إلا أنه لا يدل على المعنى المدعى، فيتوهم التعارض بين المنقول والمعقول، كما في حديث أبي هريرة أن النبي قال: ((إن الله عز وجل يقول يوم القيامة: يا ابن آدم مرضت فلم تعدني.. الحديث)).




فمن فهم من الحديث أن الله تعالى يمرض أو يجوع ويعطش لم يفهم معنى الحديث لأن الحديث فسره المتكلم به، وبين المراد منه، وهو أن العبد هو الذي جاع وعطش ومرض، وأن الله تعالى منزه عن ذلك.




"والمقصود هو بيان أنه إذا ظهر تعارض بين الدليلين النقلي والعقلي، فلابد من أحد ثلاثة احتمالات:




الأول: أن يكون أحد الدليلين قطعياً والآخر ظنياً، فيجب تقديم القطعي نقلياً كان أم عقلياً، وإن كان ظنيين فالواجب تقديم الراجح، عقلياً كان أم نقلياً.




الثاني: أن يكون أحد الدليلين فاسدا، فالواجب تقديم الدليل الصحيح على الفاسد سواء أكان نقلياً أم عقلياً.




الثالث: أن يكون أحد الدليلين صريحاً والآخر ليس بذاك، فهنا يجب تقديم الدلالة الصريحة على الدلالة الخفية، لكن قد يخفى من وجوه الدلالات عند بعض الناس ما قد يكون بينا وواضحاً عند البعض الآخر، فلا تعارض في نفس الأمر عندئذٍ.أما أن يكون الدليلان قطعيين - سندا ومتنا- ثم يتعارضان، فهذا لا يكون أبداً، لا بين نقليين، ولا بين عقليين، ولا بين نقلي وعقلي"





.وخلاصة اعتقاد أهل السنة في هذا الباب "أن الأدلة العقلية الصريحة توافق ما جاءت به الرسل، وأن صريح المعقول لا يناقض صحيح المنقول، وإنما يقع التناقض بين ما يدخل في السمع وليس منه، وما يدخل في العقل وليس منه".






وقد أعمل الصحابة م هذا الأصل، وتلقاه عنهم التابعون، وتواترت عبارات أهل العلم بهذا المعنى.قال ابن تيمية رحمه الله: فكان من الأصول المتفق عليها بين الصحابة والتابعين لهم بإحسان أنه لا يقبل من أحد قط أن يعارض القرآن برأيه ولا ذوقه ولا معقوله ولا قياسه ولا وجده، فإنهم ثبت عنهم بالبراهين القطعيات، والآيات البينات أن الرسول جاء بالهدى ودين الحق، وأن القرآن يهدي للتي هي أقوم.وقال الإمام الشافعي رحمه الله: كل شيء خالف أمر رسول الله سقط، ولا يقوم معه رأي ولا قياس، فإن الله تعالى قطع العذر بقول رسول الله ، فليس لأحد معه أمر ولا نهي غير ما أمر هو به.





وقال الإمام مالك رحمه الله: أو كلما جاء رجل أجدل من الآخر، رد ما أنزل جبريل على محمد .




ومن ثمرات الالتزام بهذه القاعدة، إثبات عصمة الشرع الحكيم إذ ليس فيه ما يخالف العقل الصحيح، وسد باب التأويل والتفويض، واستقامة الحياة على الوجه الأتم الأكمل عند نفي التعارض بين وحي الله تعالى وخلقه، فتنعم البشرية بهدي الله وشرعه وتنتفع بما أنعم على خلقه.





علم التوحيد عند أهل السنة والجماعة لمحمد يسري – ص
276





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مولود الإسلام
المدير العام .
مؤسس المنتدى .
المدير العام . مؤسس المنتدى .
مولود الإسلام

البلد : مصر
الجنس : ذكر
العمر : 31 تاريخ التسجيل : 17/07/2009
عدد المساهمات : 2177
عدد النقاط : 5403
تقيم الاعضاء : 87

درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل Empty
مُساهمةموضوع: رد: درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل   درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل I_icon_minitimeالخميس 03 مارس 2011, 5:37 pm

ما شاء الله
جزاكم الله خيرا
..


للتواصل عبر الفيس بوك : - ( mawlood elislam ) - ( mahmoud al fayoumy ) - ( محمود الفيومى )
للتواصل عبر الياهو :- mawlood_elislam@yahoo.com
للتواصل عبر الصفحات الأجتماعيه الخاصه بالمنتدى :- facebook - twitter
___________________
درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل Uouuo_10

درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل 39136310
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3badelr7man.0wn0.com/
ام فاطمة الزهراء
عضو مبدع
عضو مبدع
ام فاطمة الزهراء

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
عدد المساهمات : 605
عدد النقاط : 1048
تقيم الاعضاء : 11

درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل Empty
مُساهمةموضوع: رد: درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل   درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل I_icon_minitimeالخميس 03 مارس 2011, 8:55 pm



وانتم من اهل الجزاء


بارك الله فيك اخي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسلمة حفيدة عائشة
عضو ماسى
عضو ماسى
مسلمة حفيدة عائشة

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 24/01/2011
عدد المساهمات : 1057
عدد النقاط : 1995
تقيم الاعضاء : 31

درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل Empty
مُساهمةموضوع: رد: درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل   درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل I_icon_minitimeالجمعة 04 مارس 2011, 2:05 pm

بـــسم الله ما شاء الله
جزاكم الله كل الخير
بوركتي غاليتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام فاطمة الزهراء
عضو مبدع
عضو مبدع
ام فاطمة الزهراء

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
عدد المساهمات : 605
عدد النقاط : 1048
تقيم الاعضاء : 11

درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل Empty
مُساهمةموضوع: رد: درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل   درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل I_icon_minitimeالجمعة 04 مارس 2011, 2:10 pm

وانتم من اهل الجزاء



ان شاء الله نكون عصبة واحدة ونتعلم من بعضنا البعض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
درء التعارض بين صحيح النقل وصريح العقل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عباد الرحمن بأخلآق القرآن :: المنتديات الأسلامية :: منتدى العقيده والفقه والفتاوى-
انتقل الى: