عباد الرحمن بأخلآق القرآن
الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" Dsadfs11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الكريم / أختى الكريمة

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا .
ويسعدنا كثيرا التعريف بنفسك
.. أو إنضمامك لأسرة منتدانا المتواضع
وجزاكم الله خيرا

الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" 4221581864


اهلا وسهلا بكـ , لديك: 8 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hayati Lillah
عضو مجتهد
عضو مجتهد
Hayati Lillah

البلد : الجزائر
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 09/10/2011
عدد المساهمات : 521
عدد النقاط : 2046
تقيم الاعضاء : 14

الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" Empty
مُساهمةموضوع: الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية"   الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" I_icon_minitimeالخميس 02 أغسطس 2012, 5:34 pm

الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" 1342302806941


الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية"


قال الله سبحانه و تعالى : { قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ ۖ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَـٰذَا أَخِي ۖ قَدْ مَنَّ اللَّـهُ عَلَيْنَا ۖ إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّـهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ }
الآية ﴿٩٠﴾ من سورة يوسف.



الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" Rm12

قصّة سيّدنا يوسف عليه السلام تعتبر من أروع و أحسن القصص
في القرآن الكريم ،إبتدأت بحلم و إنتهت بتفسير الحلم.

و هذه السورة فيها معنى قوي جدا و عظيم ،
في آية تعتبر محور سورة يوسف عليه السلام كلّها في قوله تعالى:

" إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّـهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ "


هذا المعنى يقول لك:
ثق في تدبير الله سبحانه و تعالى و اصبر و لا تيأس


فبالنظر لمسيرة حياة يوسف عليه السلام من محبّة والده له و التي بسببها دخل البئر
ثمّ بعد ذلك دخوله قصر العزيز و بسببه أيضا دخل السجن ثم في الأخير خروجه من
السجن و أصبح عزيز مصر.بالنظر لهذه المسيرة نرى تدبير الله في حياة يوسف.
فتدبير الكّون كلّه ملك لله و ليس على العبد سوى الصّبر و عدم اليأس
و الله لا يضيّع أجر من صبر و أحسن عملا.

و لذلك نرى في قصّة يوسف ملامح يوسف الإنسان،
الذي واجه حياة صعبة و نجح.
فهي قصّة لكل شاب و شابّة يريدون أن ينجحوا في حياتهم،
و قصّة لكل شاب محطّم تعطيه أملا في تغيير الواقع المرير الذي يعيش فيه.

فهي تقول له : تستطيع أن تنجح.

فهي أكثر قصّة تتحدث عن عدم اليأس في قوله تعالى:


" يا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّـهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّـهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ " الآية ﴿٨٧﴾

" حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ " الآية ﴿١١٠﴾

الآيات الكريمة تقول بأنّ الله قادر، فلِما اليأس؟

لذلك قصّة يوسف هي قصّة نجاح لإنسان في الدنيا - بأن أصبح عزيز مصر-
و في الآخرة بنجاحه بعدم وقوعه في فتنة إمرأة العزيز .


لذلك كان توقيت نزولها على النبي صلى الله عليه و سلّم في وقت مناسب جدا
لأنه سيغادر قريبا من مكّة إلى المدينة ،
مثلما غادر يوسف عليه السلام أهله إلى مصر سنين طويلة.

فهي بشرى للنبي عليه الصلاة و السلام بأنه في الأخير سوف ينتصر.


و لكن مع كل ذلك النجاح ، يوسف عليه السلام أظهر تواضعه و خضوعه لله سبحانه و تعالى
بتذكّر نعمه عليه و دعائه بأن يتوفّاه و يلحقه بالصالحين كما جاء في قوله تعالى:

" رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ " الآية ﴿١٠١﴾


الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" Rm12

" قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ ". .

فالآن تدرك قلوبهم وجوارحهم وآذانهم ظلال يوسف الصغير في ذلك الرجل الكبير . .

" قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَـٰذَا أَخِي ۖ قَدْ مَنَّ اللَّـهُ عَلَيْنَا ۖ إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّـهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ "

مفاجأة عجيبة . يعلنها لهم يوسف ويذكّرهم في إجمال بما فعلوه بيوسف وأخيه
في دفعة الجهالة ..ولا يزيد . . سوى أن يذكر منّة الله عليه وعلى أخيه ,
معلّلا هذه المنّة بالتقوى والصبر وعدل الله في الجزاء .

أمّا هُم فتتمثّل لعيونهم وقلوبهم صورة ما فعلوا بيوسف ,
ويجللهم الخزي والخجل وهم يواجهونه محسنا إليهم وقد أساءوا .
حليما بهم وقد جهلوا . كريما معهم وقد وقفوا منه موقفا غير كريم.



سبب نزول سورة يوسف ولماذا سميت بأحسن القصص ؟

الشيخ محمد الصاوي
http://ar.islamway.com/video/4139




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابنة الاسلام
عضو مميز
عضو مميز
ابنة الاسلام

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/11/2011
عدد المساهمات : 786
عدد النقاط : 3476
تقيم الاعضاء : 14

الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" Empty
مُساهمةموضوع: رد: الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية"   الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" I_icon_minitimeالجمعة 03 أغسطس 2012, 1:38 pm


السلام عليكم ورحمة الله


الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" 4221581864الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" 4221581864


جزاكم الله خيرا على هدا الموضوع القيم

ونسال الله ان يجعل صالح الاعمال في موازين حسناتكم

اللهم امين

فعلا دروس رائعة

بوركتي اختي

الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" Images?q=tbn:ANd9GcQKVYmTIbjC8T9ms2Uq4NteepNUz00-rt6C6ByWplGnXVuMzJuQ1Q

الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" 537337945الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية" 537337945

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الآية الثالثة عشرة من موعدنا اليومي "تأملات في آية قرأنية"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عباد الرحمن بأخلآق القرآن :: المنتديات الأسلامية :: مُنْتَدَى الْقُرْآنْ الْكَرِيمْ وَعُلُومِهِ :: قسم تفسير القرآن-
انتقل الى: