السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بك فى منتديات عباد الرحمن بأخلاق القرآن
يرجى تسجيل الدخول:

اسم الدخول:

كلمة السر:

ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى

التسجيل! | نسيت كلمةالسر?الدخول عبر حسابك في موقع Facebook
 الصفحة الرئيسيةلوحة التحكمتسجيل عضوية


الدخول عبر حسابك في موقع Facebook


الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماتيسر من سورة الحج بصوت القارئ الماليزي سابينة مامات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سهام الليل لا تخطئ *للشيخ محمد حسان *
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أسماء الله الحسنى ( محمد راتب النابلسي)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سبل الوصول وعلامات القبول ( محمد راتب النابلسي)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قِــراءة راائعة من سورة عـــبس لصاحب الصوت الأسطوري الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مجاناً تعلم اللغة الانجليزية مع البرنامج المميز الرائع
شارك اصدقائك شارك اصدقائك " ليس الغريب " أداء مبكـِـــي جدااا للشيخ محمود المصري -اسمعها بقلبِكـ-
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ما هو الإسم الأعظم لله عزو جل؟!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أجود أنواع الفحم للبيع بدون دخان وبدون رائحة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فرصه لمن يريد العمل من المنزل والربح وزيادة الدخل لجميع المحافظات
الجمعة 24 أبريل 2015, 11:44 pm
السبت 15 نوفمبر 2014, 10:33 pm
الأحد 19 أكتوبر 2014, 11:56 pm
الأحد 19 أكتوبر 2014, 11:45 pm
الجمعة 17 أكتوبر 2014, 12:10 am
الخميس 16 أكتوبر 2014, 11:34 pm
الخميس 16 أكتوبر 2014, 11:21 pm
الخميس 16 أكتوبر 2014, 10:54 pm
الخميس 16 أكتوبر 2014, 10:51 pm
الخميس 16 أكتوبر 2014, 10:44 pm
lokmane
التائبة الى الله
التائبة الى الله
التائبة الى الله
التائبة الى الله
التائبة الى الله
التائبة الى الله
التائبة الى الله
التائبة الى الله
التائبة الى الله
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


عباد الرحمن بأخلآق القرآن :: المنتديات العامه :: منتدى الفضفضه والأهدائات

شاطر
الخميس 23 أغسطس 2012, 7:40 pm
المشاركة رقم:
المعلومات

avatar
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد

البيانات
البلد : مصر
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 22/08/2012
عدد المساهمات : 1
عدد النقاط : 9
تقيم الاعضاء : 1

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: الحب المستحيل .. قصه واقعيه حقيقه



الحب المستحيل .. قصه واقعيه حقيقه






بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ياصحبة الخير من عباد الرحمن بأخلاق القرآن . أعلم أن هذه هى مشاركتى الاولى معكم فى هذا المنتدى الجميل الرائع

وما دفعنى ان اقص قصتى هذه التى بها الكثيير من المعاصى فى منتدى أسلامى كهذا ألا لانى وجدت فيه الصحبه الصالحه التى ستعطينى النصيحه الطيبه المفيده .. وانا اعرف الكثير منكم من خلال الفيسبوك ولكنى أفضل أن أكون غامضا بالنسبة لكم
وسعدت جدا عندما وجدت قسم للفضفضه.. كى اخرج ما داخلى لكم .. لعلى ارتاح مما انا فيه .

بداية انا مهموم جدا وحزين جدا وكئيب جدا .. رغم انى والحمد لله طائع لله وملتزم بأومره ونواهيه ألا قليل مما غلبتنىعلي فيه نفسى والسبب الحيره بين القلب والعقل

فالحب المستحيل وهو عنوان قصتى " قصة حب تستمر أكثر من ثمانى سنوات وما زالت مستمره .." :
والحب المستحيل هـــو أن تعشـــــق مــا ليــــس لك وتجــــــده ملكـــــا لغيــــــرك .
ولكنــــك لا تستطيـــــع أن تحكــــم نفســـــك وتسيطــــر عليهـــــا .
ولا تكـــــون لــديك المقــــدرة كـــى تقســــو علـــى قلبــــك وتسيطــــر علـــى مشـــاعرك .
حتــــى تستطيـــــع أن تبتعــــــد عــــن مـــن أحببـــت رغم أنـــه لا فائـــدة مـــن مشـــاعرك تجــــاه شخصــــا . لا يحــل لـك ولا يجوز لـك الاقتـــراب منه أو التحـــدث أليه ..
بل تكتفى بأن تسرق أخبــــاره من من حوله دون أن تشعـــره بوجودك أو بسؤالك عنــه
وأذا نظر الــيك أو نظرت اليــه تضطر ان تكون قاسيــــا معاه لأقصى درجه ممكنه ..
وتشعـــــره أنك نسيته تمامـــا ولاتهتم بوجوده أصلا.. رغم ان وجوده وغيابه هما أكثر ألاشياء التى تؤثر فيك
حتى لا يلين قلبه لــك .. أو تدمع عينه أمامك فتضعف لدموعه..
ولانــه قـد يستطيع نساينك أسرع .. أذا جرحته مره تلو المره ..
ولكن أذا تبسمت لــه .. وتحدثت مـعه بلطف.. ربما يزيد الحب حبــا والشوق شوقــا
ومن ثم تزداد ألاثام أثمـــا .. والالأم ألمـــا ... والدموع دمعــا

ومن الممكن يسـبب لك الجــــرح بنظراته وكلماته . حتـــى وأن كــان لا يشعــــر أنــــه يجرحـــــك ويعـــذبك !!!
فــأنــــه لا فائــــدة من أن تنظــــر الى السمــــاء و أنـت أعمــــى . أو تلمــــس النــــار وأنـت فاقــــد للأحســـــاس

ولا أعلم هل هو جنون أن نحب ما نعلم أنه ليس لنـــا... أم أنه وفاء وأخلاص ؟!!

أعتقد أنه يكون جنونا أذا أحببت شخصا وأنا أعلم بداية من قبل أن أحبه أنه ليس لي وليس ملكى ولن يكون كذلك يوما ما
إنما أن أحببته وعشقته ثم حالت الاقدار بينكم .. فربما يكون أخلاصا .. وليس هذا تبريرا للمعصيه

وكل ما أعلمه أنه رغم البعد البعيد .. ورغم طول الامد المديد .. ألا أنه يصعب جدا النسيان
فقد أعتدت على ان أرسمه فى دنيتى . وأشعر بطيفه معى فى كل مكان .. دون أن أشعره بأى شيىء
لكنى أشعر بوجوده معى فى أى مكان وكل مكان .. حتى الذكريات ..
رغم أنها منذ زمن بعيــــــــد ولكن لا أستطيع نسينها وكأنها كانت بألامس القريب .

حقا أنى أحبه حبا شديدا جدا ... ورغم قسوتى عليه وقسوته عليا أحيانا .. وطول بعدى عنه ألا أنى أحبه ولا أستطيع نساينه .
أحبه حتى أننى أظن أن حبى لــه أكثر من حــب قيس لليلى.. وأكثر من حب عنتر لعبله .. وأكثر من حب روميو لجوليت .
فرغم أن بعض قد يقول ان هذه قصص خياليه .. ألا أنــى أعتبرها واقعيه .. ولكنها قليله فى نظرى كى تعبر عن حبى ومشاعرى تجــاه من أحــب
فكم كتبت فى حبـــه ألاشعار .. وكم كتبت عندما يغضب منى قصائـد الاعتذار .. ما كنت أظن أن هناك عائق مهما كان قــد يفرق بيننا يومــا مـــا .
ولكنه القــــدر .. فلم يكن العائق الذى فرقنا عائق بشرى مصطنع.. أو عائق مادى يمكن تجاوزه .. أنه عائــق ألهى ..
أنها أرادة الله أن يتم بيننا الفراق ... ومن المؤكد أن له فى ذلك حكم حتى وان خفيت علينــا ولكنى أؤمن بأنه الحكيم اللطيف الخبير سبحانه



آآآآآآآآآآآآآآآه .. أنه فى القلب وجع لا يدريه .. ولا يدويه ألا " الله "..... فأشف يالله وجع قلبى ..

لاأدرى من أين أبداء وكيف أبداء ؟؟ ولا أعلم هل يجوز أن أقص قصتى عليكم أم لا ؟؟ ولا أعلم هل ستبقى أدارة المنتدى بموضوعى بعد أنتهائى منه أم أنها ستحذفه فور قرائته أو بمجرد قرأت عنوانه فحسب ؟؟

لا يهم فكل ما أريده هو الفضفضه لكم والنصيحه منكم والحوار معكم أن أستطاعتم ذلك .. وأكون شاكرا لكم

تبداء القصه منذ أن كنت شابا فى بداية مرحلة الشباب .. كنت فى السادسه عشر من عمرى..
وكانا أقارب.. أى أنها أبنت خالتى .. وكنا مثل ألاخوات ونحن صغار.. وعندما وصلنا لهذا العمر .. بدائت المشاعر تتحرك دون أراده منا
وتحدثنا بعفويه مع بعض ألاهل " مثل الخال والخاله " .. حتى علمت العائله كلها أن فلان وفلانه سيتزوجان بعضهما البعض بعد انتهاء فترة الدراسه
أى أنه بعد عدة سنوات قليله.. ومن هذا المنطلق كنا نتحدث سويا كثيرا .. بناءا على اننا شبه مخطوبان وكنا نظن أننا على صواب
وكنا نتحدث السعات الطوال وبعلم من الاهل .. وبالطبع لا يتركنا الشيطان .. فكنا نتبدال بعض كلمات الاعجاب والحب .. وكلمات ألاغانى والاشعار
وكنا نظن اننا على صواب لاننا سنتزوج في المستقبل القريب .. " وهذا هو الخطاء الاول "

وبعد أن وصلنا الى قمة الحب سويا واتفقنا سويا على كيفية أدارة حياتنا ف المستقبل وما أسماء الاولاد .. وأشياء من هذا القبيل
كانت أحلام جميله.. مثل أى قصة حب معروفه فى أى مكان بين شاب وفتاه .. ولكن الفرق أننا كنا جادين جدا جدا فى علاقتنا
وكانت علاقتنا الحميمه هذه على مرىء ومسمع من كثير من ألاهل فى العائله.. وكانت علاقتنا عفيفه شريفه .. ليس فيها ألا التحدث عبر الهاتف وبخجل شديد
وظللنا على هذا الحال لمده تزيد عن سنتين .. حتى تعمق الحب فى قلوبنا .. فهو الحــب الاول لى ولها .. وكان حب منذ الصغر .. كان حبــا عفيفــا مستمر

وفجاءه تذكرت أم الشاب شيئا ما حدث فى الصغر " أمى "
وهو أن هذا الشاب وهو طفل صغير كاد أن يموت لانه أمه كانت مريضه عند ولادته وأرضعته جدته عن أمه حتى عوفيت أمه .
وحتى بعد أن عوفيت أمه أرضعته جدته كثيرا كثيرا .. هذا بناءا على كلام أم الشاب ..
وعندما بحث الشاب عن مخرج لهذا المزق وذهب الى علماء الدين.. " وهنا كانت بدايتى مع علماء الدين "
فقيل لى أنها لم تصبح أبنت خالتك.. بل أصبحت أبنت أختك من الرضعه
وقد قال المصطفى صل الله عليه وسلم " ما حرم من النسب حرم من الرضاعه "
وكانت الاجابه بأنها لا يمكن ان يتم هذا الزواج ما دام الشاب رضع من جدته مرات عديده حتى يشبع

وبالطبع أسودت الدنيا فى عينمى تماما.. فأنا لا أصدق أن فلانه التى عشقتها وعشقتنى وأحببتها وأحبتنى ورسمنا سويا هذا الاحلام الكثيره والامال الطويله .. لا يمكن لى أن أتزوجها .
وبدأئت فى التحايل على المشايخ وعلماء الدين.. وسألت أكثر من شيخ صغير وكبير.. وكانت الاجابه واحده
حتى أنى ذات مره كذبت على أحد المشايخ وقلت له اننا تزوجنا وعندنا أولاد .. قلت فى نفسى لعل هناك حل ما .. أو فديه معينه أو كفاره لهذا العمل
وكانت الاجابه انه يجب عليهما ان ينفصلا فورا .. ما دام علموا بأمر الرضاعه هذا

وكانت أقل أقوال المشايخ " أجتنبوا الشبهات " ..

المشكله ليست هنا فحسب .. ولكن المشكله فى أم الفتاه " خالتى " .. أنكرت تماما أنها تذكر شيئا من هذا القبيل . وكذالك باقى العائله قالت أنها لم تذكر شيئا كهذا
وكان هذا من الطبيعى جدا.. لآن أمى هى أكبر أخوتها .. يعنى باقى الاخوات كانوا صغار عندما ولدت أنا .. فربما لا يذكروا شيئا كهذا
وقيل عن أمى أنه كذبت بهذا الشأن.. وأنا لم أعهد علي أمى كذبا قط.. ثم أن أمى كانت من أسعد الناس بهذا الامر .
وكانت من أكثر الناس أرادة ان يتم هذا الامر .. فلماذا ستكذب بأمر كهذا .. خصوصا أنها كانت تعلم مدى تعلقى بهذه الفتاه
ولكن الفرق هنا أن هذا الحب بعدما كان حلالا أصبح حراما .. وبعد ما كان على مرىء ومسمع من العائله أصبح سرا بيننا . وبعدما كان واقعيا .. أصبح وهما لا يمكن تحقيقه

وهنا كان حبى هو الحـــب المستحيـــل .
وكان من المفترض أن ينتهى الامر على هذا النحو .. ولكن كلا .. بل أزداد الحب حبا والتعلق تعلقا والحديث حديثا
وظلننا على هذا أكتر من عام اخر ونحن نعلم انه من المستحيل ان نكون زوجين لبعضنا البعض .. لكننا نحب بعضنا البعض ولم نتصور أو نتخيل أننا سنفترق يوما مـــا

وهنا جأءها أكثر من عريس .. وكانت ترفضهم لأجلى .. وقررت أن أتزوج من غيرها لعلها تعود الى صوابها وتتزوج
ولكنها لم تتزوج.. وأصرت على أن تكون كما هى.. وفيه أو مخلصه لى..
.. ورغم ذلك لم نستطيع قطع علاقتنا .. بل أزدادت علاقتنا قوه وزاد حبا أكثر وأكثر
وطلقت زوجتى الاولى بعد فتره .. ونحن ما زالنا على علاقه حب قويه بيننا..

ومن بعد تطلقى لزوجتى الاولى .. بدأ نور ألايمان يدخل قلبى.. ومن الله عليا بأن عرفت طريق الاستقامه ... وشعرت فيه بالراحه والامان التى لا يشعرهما الا من من الله عليه بدخول هذا الطريق
وعرفت حق ربى عليا .. وعلمت ان أمر الزواج من أبنت خالتى هذا أختبار من الله عز وجل .

وقررت تغير طريقة كلامى معاها .. والتحدث معها عن الدين والالتزام والعوده الى الله.. ولكن كانت لم تسجيب منى .. فحبها لي قد أمتلك قلبها .
وكنت أنا الذى أضعف فى كل مره.. ثم أندم على ضعفى امام كلماتها الرقيقه وصوتها الحنون ودموعها الرقراقه ..
فهى كل ما تريده منى ان اظل بجانبها وأنا أيضا أتمنى وأريد ذلك. ووعدتها اكثر من مره بان لا أتركها قط .. وان نظل اخوه .
ولكننا فى كل مره نضعف ولا نستطيع ان نكون اخوه.. لاننا اعتدنا على ان نكون احبه .. فاضطر ان انسحب

واكثر من مره احوال البعد عنها ولم استطيع.. وفى كل مره احاول أضعف بسرعه وأعود مره أخرى ..

وهنا قررت جرحها !!! .. نعم أحبها من كل قلبى .. ولكن يجب ان أجرحها ويجب أن تكرهنى تماما .. حتى تسطيع ان تعيش بدونى وأنا أيضا أستطيع أن أعيش بدونها

وفعلا جرحتها بطريقه بشعه جدا جدا .. فمن المفترض ان كلامنا مع بعضنا سرا بيينا .. لكن انا لا ارد على أتصالتها ألا بوجود أبى أو أمى . وأسلم عليها سلاما خفيقا ثم أعطيها أبى وأمى
ومره تلو المره تلو المره.. حتى انها كرهتنى جدا جدا .. بل انها اذا كانت جاء أسمى أمامها كانت تسبنى أحيانا وتتهمنى بعدة أتهامات أحيانا أخرى .. واعلم هذا من بعض أقاربى
وكنت أقول لان تكرهنى أفضل من أن تحبنى .. وبعد فتره قمت بتغير رقم جوالى كى لا تستطيع الوصوال الي ..
وصراحة فكرة الجرح هذه عن طريق عدم الرد الا امام أحد أفراد العائله كانت فكرة شيخى عندما سالته عن حل لهذه الورطه .

ومن المفترض ان تنتهى القصه هنا .. ولكن !!!

بعد ما تركتنى بعدة شهور تزوجت أنا بزوجه أخرى .. لا أكذب عليكم أن قلت أنى أحببتها ولكنى أحترامها ولا أقدم لها ألا الحب لانها لا تستحق ألا الحب
وبعد زوجى بفتره هى أيضا جأءها عريس وتزوجت منه .. وحينها انا سعدت جدا جدا دون أن أشعرها .. وسعدت أكثر عندما علمت انها أنجبت مولود صغير رائع
ولا أخفيكم سرا .. مع سعادتى لانها تزوجت.. ألا انه كان يوجد فى قلبى حزن عميق جدا .. لان من أحب أصبح ملكا لغيرى ..
وكنت لا أحاول أن أذكرها بى أطلاقا .. حتى أنى قطعت صلتى بأخوها وأمها .. وعائلة خالتى كلها .. حتى لا تذكرنى .. وتنسانى ..

ولا أضحك عليكم .. لم أكن أنا نسيتها قط .. فكان طيفها يمر معى.. أشعر بوجودها دائما .. لا أنساها فى اى وقت ولا أى مكان
كنت أذا صمت أفكر فيها .. وأذا اغمضت عينى أحلم بيها .. وأذا فرحت وودت لو شاركتها فرحتى .. وأذا حزنت وددت لو أشتكيت لها
وكنت أحاول أن أعرف عنها كل جديد من بعيد لبعيد دون ان أشعرها بوجودى

وكان أحساس رائع ومؤلم فى الوقت ذاته .. فأنا من أحبها وأحلم بها.. وأنا من تركتها بل وجرحتها وجعلتها تكرهنى ..
وكنت أصبر نفسى.. وأقول ربما تاتى فرصه فى الدنيا أو فى الاخره فى الجنه باذن الله كى أشرح لها لماذا فعلت هذه الافعال معها

وفجاءه بعد مرور اكثر من ثلاث سنوات ... وجدت هاتفا لا اعرفه يرسلنى برسائل فيها أدعيه طيبه .. ولا أعلم لماذا طار قلبى فرحا وشعرت انها هى .. رغم انى كنت اقول لنفسى مستحيل تكون هى
وبالفعل كانت المفجاءه انها هى .. ونسيت حينها انى ملتزم.. نسيت انى ملتحى .. وعدت احدثها بشوق واشرح لها ما حدث كى ابعد عنها ولماذا فعلت ما فعلت ؟؟ .. وجلست لأشرح لها شوقى اليها وعذابى فى بعدى عنها

نسيت أنى متزوج .. ونسيت أنها متزوجه .. نسيت كل شيىء ... وعدنا نحب بعضنا أكثر وأكثر وأكثر " وهذا هو الخطاء الثانى "
وعدت أستمع الى الغناء مره اخرى.. اشاهد الافلام مره اخرى .. تفلت منى جل ما حفظته من القرآن .. تركت دروس العلم .. تركت الصحبه الصالحه

ألا أن جاء شهر رمضان .. وقلت فى نفسى فرصه كى استطيع لم الشمل والبعد عنها .. وبعدت فعلا وغيرت أرقامى مره اخرى .. وسرعان ما عدت بعد رمضان
وعام كامل ما بين البعد والقرب .. نبعد قليلا ونعود مره اخرى.. نقول اشياء ونفعل اشياء لا ينبغى ان نقولها او نفعلها .. ونغضب ونندم احيانا ونتوب احيانا ونعود مره اخرى ف النهايه
وياتى رمضان الاخر.. وغيرت الارقاام مره اخرى .. وهى ايضا تغير الارقام .. ولكننا نعود ونعود
كلما أبتعدنا عدنا أقوى مما كنا ... ولكن حبا لا يتعدى الحديث بالهاتف.. ولا أقول هذا لأنى على صواب.. ولكن كى لا يظن أحد أننا تجوازنا الحدود

وأنا أشهد الله ثم أشهدكم أنى ما وجدت أنسانه أحبت شخص مثل ما أحبتنى هى .. فهى تتحمل منى الكثير والكثير من الالم والجراح.. ولكن عندما أعود أليها تعاتبنى ولكنها تكمل معى وهى تعلم أنى فى وقت ما سأتركها
فنعم الحبيبه هى .. ونعم الحب الصادق هو ..

وما يؤلمنى جدا أن أشعر أنها تظن أنى لا أحبها أو لا أشعر بجرحها .. ونسيت أنى كلما جرحتها فأنا أجرح نفسى قبلها .. بل ان جرح نفسى أقوى من جرحى لها .. ولكنها لا تشعر بذلك .
لانى كما قلت .. يجب ان أشعرها أنى قاسى وقوي ولا مبالاه عندى بوجدوها من عدمه .. رغم أن أسعد شيىء فى حياتى هو وجودها معى فى نفس المكان الذى اتواجد فيه حتى وان كنا لا نتحدث او لا نرى بعضنا البعض

أنا أتعجب لقصص الحب التى تنتهى بالفشل لانهما غضبا من بعضهما البعض.. أو بسبب مشاكل ماديه .. أو بسبب عدم موافقة بعض الاهل
فليت المشكله عندى كانت فى هذا الاشياء .. كنت قمت بحلها بكل سهوله .. وليست هذه الاشياء التى تفرق بيننا
لكن انه دين .. كيف لى أتزوج أو أرتبط بمن حرمها الله عليا.. فانا أقوى على البعد عنها ولا أقوى على غضب ربى عليا

وهذا هو مربط الفرس .. فأحيانا يغلبنى قلبى.. وأضعف وأتنحدث اليها . وأحيانا أحكم عقلى وأبعد عنها ..
وفى كلا الحالتين أنا فى عذاب رهيب .. وأشعر بشلل كامل فى كل حركاتى..
فبوجوها فى حياتى اشعر بالسعاده والحيويه والقوه .. وفى بعدها عنها أشعر بالامبالاه واليائـس
وعندما تكون بعيده عنى تماما .. لا أتذكرها ألا كذكرى جميله .. وأبتسم عندما أتذكره وأكون قريبا من ربى
ولكن أذا حدثنى أحد عنها .. أو قابلتها يوما ما .. أو جائت عينى فى عينها
لا أعلم ماذا يحدث ؟ أنسى من أنا ومن هى ؟ أنسى الطاعه . أنسى أننا متزوجان من أخران.. أنسى كل شيىء
وأعود كى أتحدث اليها مره أخرى.. وأقول لها أحبك بصدق ومن كل قلبى مره تلو المره ..
وعندما يعود الى صوابى.. عندما يذكرنى أحد بالله .. أستيقظ وأقرر البعد عنها.. وبعد البعد .. فى أقرب فرصه نعود أقوى مما كنا .

المهم أنه هكذا نحن .. قرب وفراق .. وكلاهما عذاب .. فما الحل ؟؟

رغم أنى أتمنى أن لا أفارقها أبدا أبدا .. أتمنى ان اعيش معها لحظه بلحظه .. لكنه قدر الله عز وجل وله فى ذلك حكم فانه هو العليم الخبير.. فاللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

هل علمتم ما هو المعنى الحقيقى للحــــب المسحيـــــل ؟؟ ... هل عانى أحد مثل ما عانيت أنا ؟؟ لا أظن ...


أحبتى فى الله .. ما قصصت لكم هذه القصه الطويله ألا من أجل الفضفضه لكم..
ثم من أجل تقديم النصيحه لكل شاب وفتاه لم يقع فى هذا الداء أو وقع فيه بالفعل
..

بداية أقول : لا تعصى الله لاأجل من تحب .. فقلبك وقلب من تحب بيد من عصيت !!

ياكل شاب وكل فتاه .. بالله عليكم.. حافظوا على قلوبكم .. لا تتركوه يقع فقى هذا الداء.. لا تندرجوا خلف الناس دون تفكير
لا تقول لنفسك أنا جاد فى علاقتى.. أنا جاد فأنى سارتبط بها .. فهل ستكون أكثر منى .. لا أظن

ياأخى .. يا أختى.. نداء من محب لكم .. يخاف عليكم
لا تشغل بالك بالحب ما دمت لم تتزوج.. وصدقنى ان لم تحب قبل الزواج.. فحتما ستحب زوجتك لانها ستكون اول من يدخل قلبك رغما عنك
وعندما لا تحب أحد .. ستختار الزوجه المناسبه ذات الدين والخلق التى تسعد بها فى الدنيا والآخره.. إنما أن أحببت أحد فلن تختار ألا ما مال اليه قبلك وما جمله الشيطان فى عينك
وكذالك أنتى أختى.. أن أحببتى وجاءك رجل أخر ربما يكون أفضل من من تحبيه.. ولكنكى سترفضينه بالطبع ..
وأذا حكم القدر عليكم بالفارق ... ستعيشون العذاب الذى أعشيه أنا .. ما بين المراءه التى احبها وهى ليست ملكى.. وما بين المراءه التى لا تستحق ألا الحب وهى ملكى .. ولكن قلبى ملك غيرها !!!

ياليت العالم كله يسمعنى... ينااااس لا يحب أحد أحد.. أشغلوا أنفقسكم بربكم ودينكم ودنياكم .. وستسعدون ورب الكعبه
دعكم من العالم الذى قدم لنا الخيانه بأسم الحب !!! .. نعم إنها الخيانه حقا ..
فأما خيانة الزوج لزوجه.. أو خيانة البنت لاأهلها .. وكلاهما حرام
وحتى وأن قال الشاب.. سأحب فلانه فى نفسى.. ولن أخبرهابهذا الحب.. ألا عندما يقدر الله لنا اللقاء.. أقول لك أنت تفاديت الذنب.. فأن الله لا يحاسبنا على ما نفوسنا ولكن ستعذب نفسك بنفسك
فرضا أنها لم تكن لك.. ماذا ستفعل حينها ؟؟؟ كيف ستعين بعد أن ملئت قلبك وعقلك وحياتك بهذه ألاحلام الورديه .. صدقنى سوف تعيش فى عذاب ..
فأجعل قلبك نقيا لا يحب سوى حب الله ثم حب المصطفى صل الله عليه وسلم واله وصحبه ثم حب الوالدين ثم حب الناس من الاخوه والاخوات كلا حسب صلاحه وفاسده

هذه هى نصيحتى لمن لم يقع فى هذا المستنقع الذى يقوعنا فيه الشيطان ويزينه لنا ويجمله لنا ..
فماذا أن وقعت فيه ؟؟

أولا لا تحسب أن من عاش قصة الحب ثم قدر الله لهما اللقاء وتم الزواج بينها على خير .. لا تحسبهم فى سعاده تامه .. كلا
فأنا أعلم الكثير من من عاشوا قصص حب رائعه قبل الزواج وفى فترة الخطوبه.. وبعد ذلك انتهت قصة الحب بالزواج
وكنت أحسبهم فى قمة السعاده.. ولكن وجدتهم فى قمة البؤس.. وبينها الكثير من المشاكل التافه .. وكلاهما يقول أنى كنت مخطىء فى أختيارى لفلان.. فأنا لم أحبه بل أنى أتخدعت فيه
فقلت لماذا ؟؟؟ فوجدت ان ألاجابه تمكن فى أن ما كانوا يفعلونه قبل الزواج .. كان حرااااااااااام لا شك .. فكان العقاب لها بان لا يكونا سعدين او فى قمة السعاده على الاقل
لان الشيطان الذى زين لهم الحرام فى قصة حبهم.. هو هو من كره اليهم الحلال بعد زواجهم الشرعى السليم .. ولكنى أحسبهم أقل عذابا من من لم يكتب له الله ان يتزوج من أحب


أما من هو مثلى .. ويشكوا مما أشكو وهم كثير وبدرجات مختلفه وقصص مختلفه.. فماذا يفعل ؟؟

سأقول لك ما أفعله أنا لعله يفديك ..
أولا التوبه الى الله من هذا الذنب ذنب الحب ثم الاقلاع عنه والعزم على عدم الرجوع اليه ثم الندم عليه .. ندما على تفريطك فى حق الله وخيانتك لأهل بيتك
كلما ذكرك الشيطان بذكرى جميله من هذه الذكريات.. لا تفرح وتبتسم وتقول " ليت الشباب يعود يوما " كلا .. قل أستغفر الله العظيم من هذا الذنب العظيم.. اللهم أغفره لى
كلما أفتركته .. أمسك المصحف وأفتحه وأقراء فيه ..
أقرء " والذين آمنوا أشد حبا لله " .... أقرء " يحبهم ويحبونه " .... أقرء قصة يوسف عليه السلام ..
فقد كانت أمراء العزيز تحبه طلبته للمعصيه وقال " معاذ الله " فجمعت له نساء المدينه من أجمل النساء على وجه الارض حين ذاك .. كان من الممكن ان يختار أحدهم ليحبه ولكن قال :" ربى السجن أحب ألي مما يدعوننى أليه "

قل هذا الادعيه دوما فى سجودك .. فأنا أكثر من قولها فى سجودى .. لعل الله يرزقنى الرضا بما قسم لي .

اللهم أنى تركت ما أحب لأجل ما تحب .. فأجعل اللهم ما تحب أحب ألي مما أحب ..
اللهم أملىء قلوبنا بحبك وحب من يحبك وحب كل عبد صالح يحبك وحب كل عمل صالح يقربنا لحبك ...

ثم عليك بالاخذ بالاسباب الدنيويه.. من قطع طرق الاتصال بينكم تماما.. وعدم التحدث عنها كثيرا
فهذا يساعدك على النسيان .. ثم تقوى على المعصيه بالطاعه .. أكثر من صيام النوافل .. أكثر من قيام الليل .. أكثر من قرآءة القرآن
ثم عليك بالصحبه الصالحه .. وحضور مجالس العلم ..
هذا ما نويت فعل من الامس القريب .. حقا أشعر بضيق فى صدرى وهذا هو اليوم الثانى الذى لا أنام فيه ألا قليل ولكنى من بعد قرآة القليل من القرآن الكريم وقول أذكار المساء شعرت براحه فى قلبى
وشعرت بحيويه ورضا .. وهكذا سأكون بأذن الله .. سأنسها تماما بأذن الله .. وليتها تقراء كلامتى هذه وتنسانى كما سانسها باذن الله .. وتفعل ما نصحت به لعله يساعدها على النسيان

والله أسال أن يصلح فساد قلوبنا .. اللهم أصلح فساد قلوبنا .. اللهم أصلح فساد قلوبنا
اللهم أجعلنا لا نحب ألا ما ملكت أيدينا ..
اللهم أهدى شباب وفتيات المسلمين الى الطريق المستقيم ..
اللهم أملىء قلوبهم بحبك .. ولا تجعل فقى قلوبهم ألا حبك وحب كل ما تحب يارب العالمين


هذا الموضوع لم يكتب فى يوم واحد.. بل كتبته على مدار أيام.. لذا أرجو من أدارة المنتدى تقدير هذا التعب وعدم حذف الموضوع بكل سهوله بل أرجو أن أجد منكم نصحا وحوارا
ولعل نصيحتى وقصتى هذه تكون عبره لأحد الموجودين بالمنتدى أو خارجه .. فيأخذ النصيحه منا ويراجع نفسه قبل الاقدام على أى شيىء ..

وأعتذر عن ألاطاله .. ولكن هكذا الفضفضه يكون بها الكثير من الثرثره ..

وجزاكم الله خيرا ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




الموضوع الأصلي : الحب المستحيل .. قصه واقعيه حقيقه // المصدر : عباد الرحمن بأخلآق القرآن // الكاتب: المحب الصادق

الخميس 23 أغسطس 2012, 9:41 pm
المشاركة رقم:
المعلومات

avatar
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسى
الرتبه:
عضو ماسى

البيانات
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
عدد المساهمات : 1033
عدد النقاط : 4798
تقيم الاعضاء : 30

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
https://www.facebook.com/3bad.alr7man.Quran.School


مُساهمةموضوع: رد: الحب المستحيل .. قصه واقعيه حقيقه



الحب المستحيل .. قصه واقعيه حقيقه


اخى الكريم لن احذف موضوعك ولن اغلقه

واطلب من كل اخواتى طاقم الاداره ان لا يغلقو الموضوع او يحذفوه

ثم انى اقول لك اخى الكريم

ان شعورك بذنب لمجرد احساسك بالحب تجاه من لم تجوز لك

فهذا دليل انك على طريق واضح ومستقيم باذن الرحمن

اخى نصيحتى لك صب جام حبك على زوجتك

لا تترك للشيطان اى فرصه او مدخل لنفسك

فانت تعلم انها وان كانت ليست زوجه فاهى

لالالالالا تجوز لك ابدآآآآ حتى وان لا قدر الله طلقها زوجها

والله يا اخى ما فى نفسك الان من ناحيتها ما هو الا وسوسه شيطان

لانك بالفعل قدرت تعيش من غيرها

اعتبرها يا اخى ماتت لا وجود لها فى الدنيا اطال الله عمرها ولكن اعتبرها ماتت

وان شعرت بالحنين تجاهها ادعى لك ولها كما نشعر نحن بالحنين لمن رحلو عنا فندعو لهم برحمه ولنا بصبر

تذكر هى لا تجوز لك حتى وان لم تكن زوجة غيرك

وختامآ اسئل الله العظيم ان يكفيك شر نفسك وشر شياطين الانس والجن

وان لا يجعل فى قلبك لاحد شيئ الا لله





الموضوع الأصلي : الحب المستحيل .. قصه واقعيه حقيقه // المصدر : عباد الرحمن بأخلآق القرآن // الكاتب: آندى آلعآلمين



الإشارات المرجعية
الــرد الســـريـع
..


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)




مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


Bookmark and Share


<div style="background-color: #15eb60;"><a href="http://news.rsspump.com/" title="news">news</a></div>

Loading...




 تحويل و برمجة فريق منتديات احلى حكاية لدعم الفنى و التطوير
facebook twetter twetter twetter