عباد الرحمن بأخلآق القرآن
قصة جُـريــج العــابد Dsadfs11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الكريم / أختى الكريمة

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا .
ويسعدنا كثيرا التعريف بنفسك
.. أو إنضمامك لأسرة منتدانا المتواضع
وجزاكم الله خيرا

قصة جُـريــج العــابد 4221581864


اهلا وسهلا بكـ , لديك: 8 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 قصة جُـريــج العــابد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فصبر جميل
المديره العامه
المديره العامه
فصبر جميل

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 25/03/2011
عدد المساهمات : 112
عدد النقاط : 443
تقيم الاعضاء : 6

قصة جُـريــج العــابد Empty
مُساهمةموضوع: قصة جُـريــج العــابد   قصة جُـريــج العــابد I_icon_minitimeالخميس 06 فبراير 2014, 4:49 pm

كان في الأمم السابقة أولياء صالحون ، وعباد زاهدون ، وكان جريج العابد أحد هؤلاء الصالحين الذين برَّأهم الله عز وجل ،
وأظهر على أيديهم الكرامات ، بعد أن تربص به المفسدون ، وحاولوا إيقاعه في الفاحشة ، وتشويه سمعته بالباطل ،
 وقد قص علينا خبره - نبينا صلى الله عليه وسلم – في الحديث الذي رواه البخاري و مسلم عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال :
( لم يتكلم في المهد إلا ثلاثة ، عيسى ابن مريم ، وصاحب جريج ، وكان جريج رجلا عابدا ، فاتخذ صومعة فكان فيها، فأتته أمُّه وهو يصلي ،
فقالت : يا جريج ، فقال : يا رب أمي وصلاتي ، فأقبل على صلاته ، فانصرفت ، فلما كان من الغد أتته وهو يصلي ، فقالت : يا جريج ،
فقال : يا رب أمي وصلاتي ، فأقبل على صلاته ، فانصرفت ، فلما كان من الغد أتته وهو يصلي ، فقالت : يا جريج ،
 فقال : أي رب أمي وصلاتي ، فأقبل على صلاته ، فقالت : اللهم لا تمته حتى ينظر إلى وجوه المومسات ، فتذاكر بنو إسرائيل جريجا وعبادته ،
 وكانت امرأة بغي يُتَمثَّلُ بحسنها ، فقالت : إن شئتم لأفْتِنَنَّه لكم ، قال : فتعرضت له فلم يلتفت إليها، فأتت راعيا كان يأوي إلى صومعته ،
فأمكنته من نفسها ، فوقع عليها ، فحملت ، فلما ولدت قالت : هو من جريج ، فأتوه فاستنزلوه ، وهدموا صومعته ، وجعلوا يضربونه ،
فقال : ما شأنكم ، قالوا : زنيت بهذه البغي فولدت منك ، فقال : أين الصبي ، فجاءوا به ، فقال : دعوني حتى أصلي ، فصلى ،
فلما انصرف أتى الصبي فطَعَنَ في بطنه ، وقال : يا غلام ، من أبوك ؟ قال : فلان الراعي ، قال : فأقبلوا على جريج يقَبِّلونه ويتمسحون به، 
وقالوا : نبني لك صومعتك من ذهب ، قال : لا ، أعيدوها من طين كما كانت ، ففعلوا ) .

كان جريج في أول أمره تاجرا ، وكان يخسر مرة ويربح أخرى ، فقال : ما في هذه التجارة من خير ، لألتمسن تجارة هي خير من هذه التجارة ،
فانقطع للعبادة والزهد ، واعتزل الناس ، واتخذ صومعة يترهَّب فيها ، وكانت أمه تأتي لزيارته بين الحين والحين ، فيطل عليها من شُرْفة في الصومعة فيكلمها ،
فجاءته في يوم من الأيام وهو يصلي ، فنادته ، فتردد بين تلبية نداء أمه وبين إكمال صلاته ، فآثر إكمال الصلاة على إجابة نداء أمه ،
ثم انصرفت وجاءته في اليوم الثاني والثالث ، فنادته وهو يصلي كما فعلت في اليوم الأول ، فاستمر في صلاته ولم يجبها ، فغضبت غضبا شديداً ، 
ودعت عليه بأن لا يميته الله حتى ينظر في وجوه الزانيات ، ولو دعت عليه أن يفتن لفتن - كما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - في رواية أخرى ، فاستجاب الله دعاء الأم ، وهيأ أسبابه ، وعرضه للبلاء .

فقد تذاكر بنو إسرائيل جريجا وعبادته وزهده ، فسمعت بذلك امرأة بغي يضرب الناس المثل بحسنها وجمالها ، فتعهدت لهم بإغوائه وفتنته ،
فلما تعرضت له لم يأبه بها ، وأبى أن يكلمها ، ولم يعرها أي اهتمام ، فازدادت حنقا وغيظا ، حيث فشلت في ما ندبت نفسها له من فتنة ذلك العابد ،
 فعمدت إلى طريقة أخرى تشوه بها سمعته ، ودبرت له مكيدة عظيمة ، فرأت راعيا يأوي إلى صومعة جريج ، فباتت معه ، ومكنته من نفسها ،
فزنى بها ، وحملت منه في تلك الليلة ، فلما ولدت ادَّعت بأن هذا الولد من جريج ، فتسامع الناس أن جريجا العابد قد زنى بهذه المرأة ،
فخرجوا إليه ، وأمروه بأن ينزل من صومعته ، وهو مستمر في صلاته وتعبده ، فبدؤوا بهدم الصومعة بالفؤوس ، فلما رأى ذلك منهم نزل إليهم ،
فجعلوا يضربونه ويشتمونه ويتهمونه بالرياء والنفاق ، ولما سألهم عن الجرم الذي اقترفه ، أخبروه باتهام البغي له بهذا الصبي ،
وساقوه معهم ، وبينما هم في الطريق ، إذ مروا به قريباً من بيوت الزانيات ، فخرجن ينظرن إليه ، فلما رآهن تبسم ، ثم أمر بإحضار الصبي ،
فلما جاءوا به طلب منهم أن يعطوه فرصة لكي يصلي ويلجأ إلى ربه ، ولما أتم صلاته جاء إلى الصبي ، فطعنه في بطنه بإصبعه ،
 وسأله والناس ينظرون ، فقال له : من أبوك ؟ فأنطق الله الصبي ، وتكلم بكلام يسمعه الجميع ويفهمه ، فقال : أبي فلان الراعي ،
 فعرف الناس أنهم قد أخطؤوا في حق هذا الرجل الصالح ، وأقبلوا عليه يقبلونه ويتمسحون به ، ثم أرادوا أن يكفروا عما وقع منهم تجاهه ،
 فعرضوا عليه أن يعيدوا بناء صومعته من ذهب ، فرفض وأصر أن تعاد من الطين كما كانت ، ولما سألوه عن السبب الذي أضحكه عندما مروا به على بيوت الزواني ،
 قال : ما ضحكت إلا من دعوة دعتها عليَّ أمي .

هذه هي قصة جريج كما رواتها لنا كتب السنة وهي قصة مليئة بالعبر والعظات تبين خطورة عقوق الوالدين وتركِ الاستجابة لأمرهما ، وأنه سبب لحلول المصائب على الإنسان ، وأن كل هذه المحن والابتلاءات التي تعرض لها ذلك العبد الصالح ، كانت بسبب عدم استجابته لنداء أمه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مولود الإسلام
المدير العام .
مؤسس المنتدى .
المدير العام . مؤسس المنتدى .
مولود الإسلام

البلد : مصر
الجنس : ذكر
العمر : 31 تاريخ التسجيل : 17/07/2009
عدد المساهمات : 2177
عدد النقاط : 5403
تقيم الاعضاء : 87

قصة جُـريــج العــابد Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة جُـريــج العــابد   قصة جُـريــج العــابد I_icon_minitimeالخميس 06 فبراير 2014, 8:12 pm

نسأل الله الثبات حتى الممات
اللهم آميين
جزاكم الله خيرا على تلك القصه المميزه
.


للتواصل عبر الفيس بوك : - ( mawlood elislam ) - ( mahmoud al fayoumy ) - ( محمود الفيومى )
للتواصل عبر الياهو :- mawlood_elislam@yahoo.com
للتواصل عبر الصفحات الأجتماعيه الخاصه بالمنتدى :- facebook - twitter
___________________
قصة جُـريــج العــابد Uouuo_10

قصة جُـريــج العــابد 39136310
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3badelr7man.0wn0.com/
فصبر جميل
المديره العامه
المديره العامه
فصبر جميل

الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 25/03/2011
عدد المساهمات : 112
عدد النقاط : 443
تقيم الاعضاء : 6

قصة جُـريــج العــابد Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة جُـريــج العــابد   قصة جُـريــج العــابد I_icon_minitimeالخميس 06 فبراير 2014, 10:24 pm

وأنتم من أهــل الجزاء أخــانا الفاضل
وجزاكم الله خيراً على مروركم المبارك 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة جُـريــج العــابد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عباد الرحمن بأخلآق القرآن :: المنتديات الأسلامية :: منتدى سير الصحابة والتبابعين والصالحين-
انتقل الى: